أن تقضي صيفًا حارًا ترتفعُ فيه درجات الحرارة إلى أقصى ما يمكن، ترتفع إلى أن تصل للدرجة الخامسة بعد الأربعين 🌡️في دولة تدعى السودان، دولة بالرغم عن كل تلك المياه المتدفقة في مجاريها الممتدة من أقصى جنوبها المفقود إلى أقصى شمالها الجاف والعنيد تعجز عن توفير بعض الميغاواطات –يبدو جمعي لها قاتلًا أليس كذلك– للإنسان المستفيد من هذه النعمة كما يقال عليها، هو حتمًا نوعٌ من العذاب.

للخريف قدرة هائلة على تسوية الخلافات بيني وبين أشهر الصيف الحارقة للجلد المبخرة لسيول الأفكار الجارية في عقل إنسان شتوي مثلي، لذا فبحكم أنني إنسان كثير وسريع النسيان فـ اعتذارات الخريف ستكون كافية لإزالة آثار كل تلك الساعات الملتهبة التي أقضيها متنقلًا من مكانٍ إلى آخر في المنزل.

حسنًا ما رأيكم في بعض الثرثرة؟

يقال أن للإنسان أنواع من الذاكرة تتراوح ما بين القصيرة جدًا والطويلة، وتمر عملية صناعة الذكريات والاحتفاظ بها وحفظ المعلومات بعمليات دماغية متعددة، صحيح أنني لست كهلًا أو أعاني من ألزهايمر أو أي مشاكل أخرى في ذاكرتي، أنا فقط أريد أن أتناسى كي أنسى، لا أريد الاحتفاظ بالكثير، فكما هو واضح وجلي أن فرط التذكر والقوى الفولاذية للذاكرة مؤذٍ بطريقة قاسية.

من محاسن النسيان لـشخصٍ يحيا حياة بائسة في دولة فقيرة يمر بأشد المعارك ضراوة في حربه مع الحياة سيحتاج حتمًا إلى القليل من النسيان، فقط ليمضي قدمًا بعد خيبات الأمل، وإنكسارات الروح، بعد التجارب الفاشلة، والعلاقات السامة، بعد وقوعه في مستنقعات تفكير مجتمعه المتعفنة، بعد أشهر الصيف الحارقة.


من مساوئ النسيان إقحامه لي في مواقف محرجة، مثلًا أن يلقاك أحد يعرفك معرفة يقينية يبادر بإلقاء التحية ويشدد فيها متوقعًا منك نفس التفاعل وأنت لا تذكر من يكون هو حتى، أن تحكي لك زميلتك الحكواتية البارعة في سرد القصص والذكريات بكل ما فيها من شغفٍ وإصرار وأنت لا تحرك ساكنًا فقط لأنك لم تستطع تذكر ما كان قد حدث، فتحاول مرة واثنتين إعادة الأجزاء المفقودة من شريط الذاكرة الجماعية.

بالرغم من كوني شخصٌ ينسى لكني لا أريدُ أن أُنسى، لا أريد أن أذهب فقط مع الريح دون أن اُحدث أثرًا، أن أعبر خلال حياة أحد ولا أترك ورائي شيئًا، أخشى أن يضيع مجهودي هباءًا وصراخي للفت الإنتباه سدى.

أنا الإنسان كثير النسيان، إنسان لديه رغبة عارمة في إحداث الفوارق وتخليد الآثار.

نُشر بواسطة Esmat Ali

الحكمة اللانهائية، وأشياء أخرى أحيانًا.

Join the Conversation

7 Comments

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

  1. كنت قد ذكرت الأنواع الثلاثة للذاكرة ونسي عقلي الباطن أن يعلل نسياني للأشياء التي أريد نسيانها، إنني أنسى ما لا أريد الاحتفاظ به لفترة طويلة، مثلاً أتذكر أن حسوب يدين لي بشطيرة وقهوة 😉 بطريقة معينة وبمساعدة من التركيز أعطي الأهمية للأشياء التي أريد تذكرها، ولكن مهلًا ولأنني أبحث أيضًا عن صحة أفضل للذاكرة سآخذ نصيحة من الأخ الأكبر قاطع المسافات ⁦👏🏾⁩😉 لذا سأجرب ما قلته وأتتبع النتيجة.

    ما رأيك في ألعاب الذاكرة؟

    إعجاب

  2. أن تشعل شمعة خيرًا من أن تلعن الظلام، هذا بخصوص فقرة الدولة الفقيرة وانعدام الكهرباء، بالنسبة لنقطة النسيان هل جرّبت أن تركّز في نوعية الطعام الذي تتناوله؟ المكسرات بالمناسبة من المقويات للذاكرة وزيادة التركيز حاول أن تجرّب تناولها إن استطعت وراقب ذاكرتك، شكرًا على التدوينة الرائعة وأتمنى لك كل التوفيق 🙏

    Liked by 1 person

إنشاء موقع مجاني على ووردبريس.كوم
الشروع في
%d مدونون معجبون بهذه: